فيلم سيدة الجنة يجسد النبي محمد والصحابة.. وأستاذ بجامعة الأزهر يرد

موجة من الغضب ضربت مواقع التواصل الاجتماعي حول فيلم سيدة الجنة The Lady Of Heaven البريطاني، الذي تناول حياة السيدة فاطمة ابنة النبي محمد عليه الصلاة والسلام. والذي أكد كل من رآه أنه يحاول تجسيد الرسول والصحابة، وأنه يتضمن تعاليم دينية خاطئة.

لا يجوز تجسيد النبي محمد

وتعليقًا على ذلك، قال الدكتور عطية عبد الموجود لاشين، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، وعضو لجنة الفتوى الرئيسية بالجامع الأزهر. إن الأزهر الشريف أصدر فتوى بإجماع الفقهاء بأنه لا يجوز تجسيد شخصية النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

فيلم سيدة الجنة
فيلم سيدة الجنة

وأوضح “لاشين” في تصريحات خاصة لـ”الساعة“، أن العقوبة الدينية على من يحاول تجسيد شخصية النبي محمد في الأعمال الفنية، هي “التعزير”. وهي العقوبة المشروعة بغرض التأديب على معصية. وذلك لأنه ليس هناك عقوبة منصوص عليها في آية أو حديث عن الأشخاص الذين يحاولوا تجسيد النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

واستكمل عضو لجنة الفتوى الرئيسية بالجامع الأزهر: “إذا جاء عمل فني لتجسيد النبي محمد من الكفرة فليس لنا سلطان على غير المسلمين”. مبينًا أنه إذا كان العمل صادر من المسلمين فإنه لا يجوز أما إذا كان صادرا من غير المسلمين، فلا سلطان عليهم. وإنما على المسلمين المواجهة بالإنكار والاستنكار والرفض وعدم القبول له.

يتناول تعاليم دينية خاطئة

وأصدر المركز السينمائي المغربي، قراره برفض فيلم سيدة الجنة The Lady Of Heaven. منوها أنه يجسد شخصية الرسول – صلى الله عليه وسلم – وابنته فاطمة – رضي الله عنها. وعددا من الصحابة من بينهم سيدنا بلال مؤذن الرسول.

فيلم سيدة الجنة
فيلم سيدة الجنة

وأكد المركز السينمائي المغربي، أن الفيلم يتضمن العديد من التجاوزات في الصحافة. كما أنه يتناول تعاليم دينية خاطئة، بحسب ما ذكره كل من رأى الفيلم.

وأشار إلى أن كاتب فيلم سيدة الجنة، هو ياسر الحبيب، وهو رجل دين شيعي من أصل كويتي، وقد سقطت عنه الجنسية، لأنه اعتاد على الصحابة.

وتدور الأحداث في فيلم The Lady Of Heaven عن حقبتين مختلفتين. الأول يتناول الحاضر، والذي يتناول حكاية سيدة تدعى “فاطمة”، وهي تحاول التصدي لأفكار الجماعات الإرهابية. كما تم الترويج له، وأنها تضحي بنفسها، ثم تظهر جدة نجلها. لتروي له قصة السيدة فاطمة – رضى الله عنها – ابنة الرسول الكريم محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.