سبب مقتل سلمي فتاة الزقازيق.. هنا القصة الكاملة

سبب مقتل سلمي فتاة الزقازيق، تزايد البحث عليه من قبل الأهالي ومن ثم رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة، حيث قد كشفت المعاينة والمناظرة لحادث مقتل فتاة الزقازيق عن وجود 17 طعنة نافذة بالإضافة إلى ذلك وشم باسم «سلمي» على ذارع المتهم بقتل «فتاة الشرقية»، ومن ثم تبين أن المتهم اعترف تفصيليًا بقيامه بقتل «سلمى. ب»، من مواليد 1 يناير 2000، طالبة بذات الكلية من مركز أبو حماد، ومن ثم بمناظرة جثة المجني عليها تبين أنها مسجاة أرضًا بمدخل العقار محل البلاغ، وبها 17 طعنة «15 من الأمام، وطعنتان من الخلف»، ومن ثم بمناظرة المتهم تبين وجود رسم على صدره باللون الأسود مدون عليه «سلمى حبيبتي»، بالإضافة إلى ذلك رسم آخر على ذراعه اليمنى باللون الأحمر مدون عليه «سلمى».

سبب مقتل سلمي فتاة الزقازيق

وبحسب موقع الساعة كان المتهم «إسلام. م» قد أدلى المتهم بقتل فتاة الشرقية باعترافات جديدة إلى الأجهزة الأمنية عقب القبض عليه، ومن ثم قال المتهم: «كنت عايز أشفي غليلي.. وهي تخلت عني.. كنت عايز أنتقم منها.. ضربتها طعنات كتيرة مش عارف عددها».

سبب مقتل سلمي فتاة الزقازيق
سبب مقتل سلمي فتاة الزقازيق

وبحسب موقع الساعة جاء ذلك عقب إلقاء الأجهزة الأمنية بالشرقية الثلاثاء، القبض على الشاب المتهم بقتل فتاة بالشرقية بعدة طعنات بمدخل عمارة سكنية بنطاق دائرة قسم شرطة أول الزقازيق، ومن ثم التي أصبحت مثار حديث مواقع التواصل الاجتماعي والمعروفة إعلاميًا بـ«نيرة أشرف الشرقية».

بالإضافة إلى ذلك تبلغ لقسم أول الزقازيق من الأهالي بقيام شخص بالتعدي على فتاة بطعنها بسلاح أبيض «سكين» عدة طعنات أودت بحياتها. أثناء دخولها عقارا، ومن ثم على الفور انتقل مفتش قطاع الأمن العام ومن ثم ضباط إدارة البحث الجنائي وتم ضبط المتهم. بالإضافة إلى ذلك تبين أنه يدعى «إسلام. م»، من مواليد 15 يونيو 2000، طالب بكلية الإعلام بأكاديمية الشروق، ومقيم بالشروق، وتم ضبطه بحوزته قطعة سلاح أبيض «سكين».

سبب مقتل سلمي فتاة الزقازيق
سبب مقتل سلمي فتاة الزقازيق

اعترافات قاتل سلمى فتاة الزقازيق

وبحسب موقع الساعة فمع بمناقشة المتهم المذكور اعترف تفصيليًا بقيامه بقتل «سلمى. ب»، من مواليد 1 يناير 2000، طالبة بذات الكلية من مركز أبو حماد. وبمناظرة جثة المجني عليها تبين أنها مسجاة أرضًا بمدخل العقار محل البلاغ. وبها 17 طعنة «15 من الأمام، وطعنتان من الخلف»، وبمناظرة المتهم تبين وجود رسم على صدره باللون الأسود مدون عليه «سلمى حبيبتي». ورسم آخر على ذراعه اليمنى باللون الأحمر مدون عليه «سلمى».

وبمناقشة المتهم قرر قيامه بقتل المجني عليها بدافع الانتقام منها، لسابقة ارتباطهما بعلاقة عاطفية قام خلالها بمساعدتها. إلا أنها قامت مؤخرًا بالتخلي عنه وإنهاء تلك العلاقة دون رغبته. ما أثار حفيظته فاختمرت في ذهنه فكرة قتلها على غرار واقعة مقتل طالبة جامعة المنصورة «نيرة أشرف». وفي سبيل تنفيذ مخططه قام بإعداد السلاح الأبيض المستخدم «السكين». ونظرًا لعلمه بتردد المجني عليها على مقر جريدة «عيون الشرقية الآن». جريدة وموقع إخباري، للتدريب، الكائنة بالعقار محل الواقعة. قام اليوم بانتظارها أمام العقار، ولدى وصولها باغتها بعدة طعنات، فأحدث إصابتها التي أودت بحياتها، وتولت النيابة التحقيق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.