حذف قصة مغامرات فى اعماق البحار.. إليك السبب (عاجل)

حذف قصة مغامرات فى اعماق البحار، كلمات تصدرت محركات البحث الشهيرة مؤخرا وخاصة محرك بحث جوجل العالمي وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي من قبل المواطنين وخاصة الطلاب، إذ تفاعل طلاب ومعلمون بشكل موسع مع حملة عبر موقع التواص الاجتماعي «فيسبوك» تحت مسمى «وداعا مغامرات في أعماق البحار»، ويرصد لكم موقع الساعة كل التفاصيل الخاصة بحذف قصة مغامرات فى اعماق البحار في إطار الخدمات الإخبارية التي يقدمها الموقع لجمهوره.

حذف قصة مغامرات فى اعماق البحار

وبدأ تدريس المناهج الجديدة لطلاب الصف الخامس الابتدائي في العام الدراسي الحالي 2022-2023؛ لدخول الصف في منظومة «تعليم 2.0».

المنظومة الجديدة التيتأتي بمناهج جديدة تعتمد على الفهم دون الحفظ والتلقين تأكد خلو منهج اللغة العربية بها من قصة مغامرات في أعماق البحار الشهيرة.

حذف قصة مغامرات فى اعماق البحار
حذف قصة مغامرات فى اعماق البحار

إلغاء قصة مغامرات في أعماق البحار

تم إقرار قصة مغامرات في أعماق البحار لأول مرة ضمن منهج اللغة العربية للصف الخامس الابتدائي في العام الدراسي 1997-1998.

وفي 2022 وبعد مرور 25 سنة منذ بدء تدريسها، تقرر وزارة التربية والتعليم إلغاء القصة في المنهج الجديد للصف الخامس.

وأخذ الطلاب والمعلمون يسترجعون ذكرياتهم مع القصة التي نشأ عليها أكثر من جيل، وكانت محببة بشدة للطلاب لأحداثها المثيرة لهذا السن.

يشار أن مغامرات في أعماق البحار هي مجموعة قصصية لأحمد نجيب، مكونة من ستة فصول وفي كل فصل ثلاث أجزاء ومن الشخصيات الرئيسية في القصة هو أسامة وأخته أماني التي تبلغ من العمر تسع سنوات.

مغامرات في أعماق البحار هي إحدى مغامرات عقلة الأصبع، وقد مزجت بين الواقع والخيال، فاستخدم فيها الخيال لتحقيق لقاء بين بطل القصة وأخته لاستكشاف الكائنات في أعماق البحر.

حذف قصة مغامرات فى اعماق البحار
حذف قصة مغامرات فى اعماق البحار

التعليم تكشف سبب إلغاء قصة مغامرات في أعماق البحار

كشف مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، سبب إلغاء قصة مغامرات في أعماق البحار، الكتاب الإضافي «القصة» في اللغة العربية، للصفين الرابع والخامس من المرحلة الابتدائية بالمنهج القديم.

وقال المصدر في تصريحات صحفية، إن إلغاء قصة مغامرات. في أعماق البحار، جاء لأننا في المنظومة الجديدة، راعينا التكامل بين المهارات اللغوية. من استماع وتحدث وقراءة وكتابة، أولينا القصص في الكتب المطورة من رياض الأطفال إلى الصف. الخامس الابتدائي، اهتماما كبيرا، فضلا عن النصوص المعلوماتية.

لسنا بحاجة إلى الكتاب الإضافي

وأضاف المصدر، تتنوع القصص بين الاستماع التي تتجاوز. الست قصص، فضلا عن التي تعالج كموضوعات قراءة، لذلك فلسنا بحاجة إلى الكتاب الإضافي. الذي كان منفصلا عن القضايا التي تعالجها دروس الكتاب المقرر، وأنه كان يقرر بدءا من الصف الخامس الابتدائي.

وقال المصدر، إن المنهج الجديد للصفين الرابع والخامس. لم يعد بحاجة إلى الكتاب الإضافي قصة مغامرات في أعماق البحار، لتحقق الهدف منه باقتدار في الكتاب المطورة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.