القصة الكاملة لإصابة جاستن بيبر بمرض نادر: يرمش ويبتسم بنصف وجه

حل الحزن على محبي المطرب العالمي جاستن بيبر، بعد كشفه عن إصابته بمرض نادر في الجانب الأيسر من وجهه. كما حرمته أزمته الصحية من الغناء في جولاته الفنية التي كان مقرر إجراؤها هذا الصيف في دول العالم.

جاستن بيبر يعلن عن مرضه

وعلى حسابه الرسمي على موقع تبادل الصور الفيديوهات “انستجرام”، نشر “بيبر” فيديو له مساء أمس الجمعة. كاشفا عن مرضه بفيروس نادر أثر على عصب وجهه. مما تسبب له في شلل بنصف وجهه الأيسر، كما أثر على عينه وجفنه.

جاستن بيبر
جاستن بيبر

وأعلن المطرب العالمي، أنه يعاني من الإصابة بمتلازمة “رامزي هانت”، والتي أدت إلى إصابته بعصب في أذنه. مما أدى إلى الإصابة بشلل في جزء من وجهه، موضحًا أنه لم يعد يستطيع أن يرمش بعينيه الاثنتين، ولكنه أصبح يرمش بعين واحدة، وأصبح يبتسم بنصف فم فقط.

وتوجه “بيبر” بالاعتذار إلى محبيه ومعجبينه عن عدم قدرته على إقامة جولاته الفنية في الصيف الجاري، نتيجة لمرضه. مؤكدًا أن وضعه الصحي ما زال خطيرا، وأنه في حاجة إلى قضاء فترة غير محددة من الوقت للعلاج.

ومنذ يومين، أعلن المطرب العالمي عن تعرضه لوعكة صحية حرمته من إحياء جولته الغنائية الجديدة. خصوصاً بعدما طالبه الأطباء بضرورة الراحة بسبب تدهور حالته الصحية.

المرض يزداد سوءا

وعبر جاستن بيبر في خاصية “ستوري” عبر موقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستجرام”، أنه لم يكن يصدق أنه سيخرج ذات يوم ليكشف عن مرضه. وأنه فعل كل ما لديه من أجل أن يشعر بالتحسن إلا أن مرضه يزداد سوءا، معربًا عن حزنه الشديد لتأجيل عروضه الفنية، التي جاءت تنفيذا لأوامر الطبيب المعالج له.

ووجه رسالته إلى محبينه وجمهوره: “أحبكم كثيرًا، وسأرتاح وأتحسن”.

جاستن بيبر
جاستن بيبر

الفنان العالمي جاستن بيبر من مواليد 1 مارس 1994، في أونتاريو، وقد نشأ وتربى في ستراتفورد، برفقة والدته العزباء باتريشيا ماليت. وجدته ديان وبالرغم من عدم زواج والداه، إلا أنه ظل على اتصال مع والده جيريمي جاك بيبر.

في حين ذلك، التحق “بيبر” بالمدرسة الكاثوليكية وفي المدرسة تعلم اللغة الفرنسية في ستراتفورد. وفي عام 2012 أنهى دراسته في مدرسة سانت مايكل الكاثوليكية الثانوية بمعدل 4.0.

يهتم بالموسيقى من صغره

ومنذ طفولته، كان “بيبر” يهتم بالموسيقى، وهو ما دفعه لتعلمها بالعزف على عدد من الآلات الموسيقية، وهم: “البيانو والطبول والغيتار والبوق”. وفي عمر 12 عامًا، حقق المركز الثاني في مسابقة الغناء المحلية في ستراتفورد، حيث قدم أغنية للفنان نيو So Sick، وذلك في عام 2007.

وفي مشوار جاستن بيبر الفني، كانت والدته أبرز الداعمين له. حيث أنشأت حساب لها على يوتيوب، من أجل مشاركة أداء نجلها مع أفراد العائلة والأصدقاء. وهو ما زاد من شعبيته على القناة. ما دفع والدته لنشر المزيد من أغاني جاستن، حتى ذاع صيته، وأصبح اليوم من أبرز مطربي العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.