العلاج البيولوجي.. نهاية الأمراض الخبيثة (عاجل)

.العلاج البيولوجي، استحوذ على اهتمام العديد من الأشخاص على مدار الأيام الماضية، بعدما نجح هذا النوع من القضاء على الأمراض الخطيرة ومنها مرض السرطان، وفي هذه السطور يقدم موقع “الساعة” كل ما يتعلق بالعلاج البيولوجي.

العلاج البيولوجي

والعلاج البيولوجي للسرطان، يعد أحد أنواع العلاجات، الذي يستخدم الجهاز المناعي في الجسم لقتل الخلايا السرطانية، ويستخدم العلاج البيولوجي للسرطان في علاج أنواع عديدة للسرطان لمنع أو إبطاء نمو الورم وللحيلولة دون انتشاره، وغالبًا ما يسبب العلاج. البيولوجي تأثيرات جانبية أقل مما تسببه علاجات السرطان الأخرى.

العلاج البيولوجي
العلاج. البيولوجي

كيفية عمل العلاج البيولوجي

يتمثل الهدف من العلاج. البيولوجي للسرطان في تحفيز جهاز المناعة للتعرف على الخلايا السرطانية وقتلها، ويحارب جهاز المناعة بالجسم أي هجوم خارجي، مثل الجراثيم، على مستوى الجسم بالكامل، ويتعرف أيضًا جهاز المناعة على الخلايا السرطانية ويعتبرها شاذة، لكن لا يقوم دائمًا بذلك، ويمكن أن تتطور لدى الخلايا السرطانية القدرة على الاختباء من خلايا الجهاز المناعي، أو قد تقوم الخلايا السرطانية بتعطيل أو تثبيط خلايا جهاز المناعة عن العمل.

وتعمل العلاجات البيولوجية عن طريق تحفيز جهاز المناعة لمهاجمة خلايا السرطان، وهناك عدة طرق يمكن للعلاجات البيولوجية من خلالها تحقيق هذا الهدف، وعلى سبيل المثال، يمكن حقن المواد الكيميائية التي تحفز خلايا جهاز المناعة إلى داخل الجسم، أو يمكن تدريب عينة من جهاز المناعة بالمختبر على مهاجمة خلايا السرطان قبل إعادتها للجسم، مما يساعد جهاز المناعة على التعرف بسهولة على خلايا السرطان.

ويمكن للعلاج البيولوجي أيضًا أن يستهدف خلايا السرطان، عن طريق تشغيل أو تعطيل إشارات الخلايا التي تساعدها في التملص من خلايا جهاز المناعة، و على سبيل المثال، يمكن للأدوية التي يطلق عليها مثبطات بوابات جهاز المناعة استهداف مستقبلات كيميائية محددة في خلايا السرطان، مما يعوق الإشارات التي ترسلها خلايا السرطان لتثبيط جهاز المناعة.

أنواع العلاج البيولوجي

يوجد العديد من أنواع العلاج. البيولوجى، ومنها: “نقل الخلايا، ومانع تولد الأوعية، والعلاج الكيميائي البيولوجي، ولقاحات السرطان، والعلاج بالسيتوكين، والعلاج الجيني، والتقارن المناعي، والأجسام المضادة أحادية النسيلة، والعلاج بالفيروس المحلل للورم، والعلاج الدوائي الموجه.

العلاج البيولوجي
العلاج. البيولوجي

العلاج البيولوجي للصدفية

يسبب مرض الصدفية الكثير من الإزعاج للمصابين. به، خاصةً أن أعراضه قد تصبح مؤلمة بمرور الوقت إذا لم يعالج، كما أنه قد يسبب العجز. إذا ارتبط بمرض التهاب المفاصل (التهاب المفاصل الصدفي)، حيث يحدث زيادة في إنتاج معَامل. تدمير الخلايا أو ما يسمى عامل نخر الورم ألفا (TNF-alpha) في الجلد أو المفاصل.

وتطورت طرق العلاج لمرض الصدفية فقد بدأت. تستهدف المرض في مصدره أي الجهاز المناعي للإنسان، ومن طرق العلاج الحديثة والمتطورة. هي العلاج. البيولوجي للصدفية.

مرض الروماتيزم أو التهاب المفاصل الروماتويدي. هو مرض مزمن يصاحبه أعراض كآلام في المفاصل واحمرارها وتورمها ولا يوجد له علاج. تام جذري، فأغلب العلاجات تعمل على تحسين الأعراض لا أكثر.

ومن أحدث العلاجات لهذا المرض هو العلاج. البيولوجي إذ يقوم بمقاطعة الإشارات الناجمة عن الجهاز المناعي المسؤولة عن تلف أنسجة. المفاصل، حيث أن العلاج. البيولوجي للروماتيزم: “يسيطر على المرض ويمنع تقدمه ويساعد. على الحفاظ على المفاصل سليمة، ويتم العلاج. البيولوجي باستخدام الحقن غالباً، قد يكون. الحقن تحت الجلد أو في الوريد مباشرةً، وتستغرق مدة العلاج. البيولوجي للروماتيزم عدة أسابيع. أو أشهر ليظهر تأثيره على المريض طبعاً تبعاً لشدة الحالة المرضية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.